عشر نصائح للتدوين بفعالية

يستخدم الكثير من الصحفيين والمؤسسات الإعلامية المدونات لتوثيق التغطيات المباشرة للأحداث أو لجمع المواد المرتبطة بموضوع معين. أوصلت المدونات قصصاً رئيسية وخدمت كمنصة لإطلاق المسيرة المهنية لصحفيين وسمحت للعديد من المراسلين بالسيطرة على ما ينشرونه.

لكن مع وصول الإعلام الاجتماعي، بدأ بعضهم بالتشكيك بالحاجة إلى المدونات. تم طرح هذا الموضوع خلال ورشة عمل استضافها مؤخراً المركز الدولي للصحفيين في هايدرباد، الهند.

“قبل عشر سنوات، كانت المدونة هي المكان الذي تعبّر فيه عن نفسك عبر الإنترنت بكل سهولة” قال أليكس هوارد المدوّن البارز والمدرب لدى المركز الدولي للصحفيين لشبكة الصحفيين الدوليين خلال مقابلة أجرتها معه هذه الأخيرة. “الآن، في 2015 لديكم كل تلك الأنواع الأخرى من الإعلام الاجتماعي، الذي سمَح للناس بالتعبير عن أنفسهم بسهولة لشبكة من الناس”.

لكن هوارد وزملاءه من المدربين في الورشة، من ضمنهم لويز روج من ماشابل، فسروا أن التدوين يمكن أن يكون ممارسة قيّمة لغاية الآن للصحفيين وذلك لبناء علامتهم الشخصية والتجارية والوصول إلى جمهورهم الخاص وصقل مصادرهم.

قال هوارد: “إن كنتم تفكّرون بالصحافة كشيء لا يتم العمل عليه كدفعة واحدة حيث تجمع قصة ما وتحفّظها وتمضي، إنّما تتعامل معها كمحادثة مستمرة ضمن مجتمع ما فإن هذا يغيّر أفكاركم بخصوص هذه الممارسة بحد ذاتها. “أعتقد أن [التدوين] يفتح المجال للكثير من الفرص للتغطيات الصحفية المختلفة المجالات سواءً كانت لمناطق بعينها مثل القرى والمدن أو مواضيع متنوعة مثل البيئة أو العلم، أو السياسة، أو السياسة الخارجية أو التكنولوجيا.”

خلال ورشة العمل، ناقش هوارد وروج كيفية البدء بمدونة وكيفية التدوين بفعالية.

هذه 10 طرق سريعة:

1. اختر موضوعاً والتزم به

قرر لماذا تريد المدونة. ما الذي ستنشره يومياً، أسبوعياً أو شهرياً؟

قال هوارد: “حالما تفكر بذلك ملياَ، يمكنك البدء باختيار الأدوات المناسبة له”. يمكن لمدونتك أن تعكس خبرتك حول موضوع معين. اختر شيئاً تحب أن تغطيه أو تكون مهتماً به. لكن هوارد ينصح بالالتزام بموضوع واحد، مبدياً ملاحظة حول ذلك بأن “الإنترنت تكافئ التركيز”.

2. اختر المنصة الصحيحة

هناك الكثير من منصات التدوين المختلفة، ويمكن أن يكون اختيار أحدها أمراً صعباً. ينصح هوارد المراسلين بورد برس “بسبب نفحة المهنية التي يقدّمها الموقع”.

إن كانت مدونتك ناجحة يمكن تحميل برنامج ورد برس لإدارة مدونتك وامتلاك موقعك الشخصي بشكل مستقل. لكن المنصة تعتمد كلياً على ما تهدف لنشره. إن كان لديك العديد من الصور، ربما يناسب تامبلر احتياجاتك أكثر.

3. حافظ على ثبات أسلوبك

إن كنت صحفياً ولديك مدونة، عامل المدونة كتعاملك مع الصفحة الرئيسية للموقع الإعلامي الخاص بمؤسستك.

ينصح هوارد قائلاً: “لا تقل ‘ لدي هذه المدونة للآراء الشخصية’ “. إن كنت تنشر شيئاً باسمك عامل جمهورك بجدية. قد يكونون هم ذات القراء الذين يلجؤون لمؤسستك الصحفية للحصول على المعلومات.

4. انشر وتحقق

إن كنت صحفياً ولديك مدونة فسيحظى المحتوى الخاص بك بمصداقية أكبر، وسيكون أكثر ارتباطاً وببساطة أفضل إن كنت قد نشرته بشكل فردي وتحققت من المعلومات في ما تنشره. إن لم تكن تستخدم مدونتك لنشر الأخبار العاجلة استخدمها لإضافة السياق على قصصك.

5. استخدم الروابط

طريقة رائعة لبناء المصداقية وعدد متتبعين أكبر بين المصادر والمدونات الأخرى هي أن تستخدم الروابط لتضمين أعمالهم. إن أشرت إلى مقالة أو قصة ألهمتك لكتابة تدوينة ما أو استخدمت اقتباساً من مكان آخر فأخبر قراءك أين وجدت تلك المعلومة.

6. استخدم الصور والفيديوهات

التدوينات المصحوبة بمواد كثيفة النصوص تواجه صعوبة في الانتشار. ضمّن الصور والفيديوهات في تدويناتك عندما تستطيع ذلك. من السهل استخدام الهاتف لالتقاط صورك الخاصة أو استخدام فليكر للبحث عن الصور التي يمكنك استخدامها من خلال رخصة المشاع الإبداعي.

7. عالج أخطاءك

قال هوارد: “لا يوجد صحفي كامل. إن ارتكبت خطأ صححه فيما نشرته على المدونة وضمّن ملاحظة أنه قد تم تغيير المقالة الأصلية.”

8. راقب التعليقات

كن ثابتاً بخصوص سياستك الخاصة بالتعليقات. إن سمحت بالتعليقات عبر مدونتك – والتي قد تكون طريقة رائعة للتفاعل مع قرائك – لا تتجاهلها. راقبها بحيث تتمكن من الاستجابة لقرائك، والرد على الأسئلة، وإجراء التصحيحات عند الحاجة، وإزالة المواد غير المناسبة أو التي ليست ذات علاقة.

9. شارك من خلال الإعلام الاجتماعي

استخدم تويتر، وفيسبوك، وانستجرام، ومواقع أخرى للإعلام الاجتماعي لتوجيه المتابعين إلى مدونتك. يمكنك أيضاً استخدام المواقع للبحث عن الأشخاص الذين تتشارك معهم بنفس الاهتمامات لإنشاء مجتمعك. منصات الإعلام الاجتماعي رائعة للربط والتواصل مع مدونين آخرين وخبراء في المجال.

10. حدّث بانتظام

عندما يصبح لديك مدونة/ فإن الإحساس بالمنصة الشبيه بالمجلة ومسؤولية التدوين يمكن أن يقودا بعض الصحفيين للنشر دون انتظام أو حتى نادراً.

قال هوارد: “ليس ضرورياً أن تنشر يومياً. إنما كن منتظماً – أعرف بعض المدونين الرائعين ممن ينشرون مرة في الأسبوع، لكن عندما يقومون بالنشر، فإنهم يقدمون مادة رائعة. ويعرف قراؤهم بأنهم سيتوقعون ذلك”.

About Dr. Mahmood Al-Hashemi

Assistant Professor Kuwait University College of Arts Mass Communication Department Twiiter. @DrMousawi
هذا المنشور نشر في Blog, عشر نصائح للتدوين بفعالية وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s